الطفلة الحقيقية الوحيدة

لكن لاحظ الآن يا صغيري: لم تعرف مريم العذراء أيّ نصر أو عجائب. لم يسمح ابنها بأن يمسّها المجد الإنساني، ولا حتى بأصغر طرف من جناحه الوحشيّ الكبير.

لم يعش أحد أو يتألم أو يمت بهذه البساطة وعلى هذا النحو من الجهل لكرامته الخاصة، كرامة تضعها رغم ذلك أعلى من الملائكة. لأنها في النهاية ولدت بلا خطيئة، يا له من شعور بالوحدة! نبع صافٍ ونقيّ، نقيّ وصافٍ إلى حدّ أنها لم ترَ فيها حتى صورة انعكاسها، التي خلقت من أجل سعادة الآب وحده ـ

 يا للوحدة المقدسة

جورج برنانوس
(1888-1948)

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: