فى العلاقة بين العقل و المشاعر

التوازن مهم و لكن
العقل و المنطق مضحيان يمكن تشكيلهما بالمثل العليا و التأمل فى صروح المجانية و هذا ضرورى للحياة و لكن الحياة جافة لا طعم لها بهم فقط
بدون الم لكن جافة
المشاعر تعطى للحياة حياة و روح و لا تكون جافة و لكن
المشاعر انانية و غير اخلاقية احيانا تريد ذاتها و الذات الأخرى
العقل يريد الكمال للكل بدون مقابل
المشاعر تريد ان توجد و ان تأخد فى المقابل مقدار ما تعطى
المشاعر الوحيدة متألمة و لكن العقل لا يمكن ان يكون وحيد
لأن وحده العقل تأتى من عدم وجود منطق له و هذا لا يمكن حدوثة لان المنطق دائما موجود
و لكن وحدة المشاعر تأتى وحدة اتجاهها
وحشة القلب
و الأنسان مشتت بين الأثنين
يرغب فى العقل لرغبته فى الثبات و البعد عن الألم
و يرغب فى المشاعر للفرح الذى لا يستطيع العقل وحده خلقه
و لكن مخاطرة الفرح تحتوى الألم مغلف بالعطر
و لا طريق للرجوع فالفرح مغرى
و يستمر الشد و الجذب و الألم
الم وحشة العقل بدون مشاعر
الم المشاعر بدون مقابل
الم الأختيار الصعب
…الى متى
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: